القرآن الكريم كلام الله فأنزلها الله تعالى على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم الله عليه الصلاة والسلام – من وقت لآخر حسب الأحداث والأحداث، وعاهد الله تعالى أن يحفظ قرآنه من التغيير أو التحريف أو النسيان على مر العصور والأزمنة، وتلاوة القرآن. والذي يعمل بما جاء به، يكون القرآن شفيعا له يوم القيامة، فتلاوة القرآن الكريم واجبة على أهل الإسلام حتى تقوم الساعة.

متى نزل؟ القران الكريم

نزل القرآن الكريم على سيدنا أول مرة في شهر رمضان، وأول سورة من السورة كانت سورة العلق التي خاطب بها. الله تعالى نبيه محمد – صلى الله عليه وسلم الله عليه السلام – يطلب منه القراءة، إذ قال – سبحانه – في سورة العلق: {اخلق باسم ربك الذي خلق* خلق علقة من علقة بشرية لماذا} ولكن اختلف العلماء على عمر النبي -يصلي الله عليه الصلاة والسلام – لما نزل عليه القرآن قال بعضهم بعمره – صلى الله عليه الصلاة والسلام – عندما نزل عليه الوحي كان عمره 40 سنة وأن أقام بمكة 13 سنة وأقام بالمدينة 10 سنوات وتوفي وعمره 63 سنة وقال بعضهم كان عمره – صلى الله عليه وسلم. الله ولما نزل عليه الوحي كان عمره 43 سنة، وأقام بمكة عشر سنين، وبالمدينة عشر سنين، وتوفي وعمره 63 سنة.