والدعاء في دعوة الصلاة هو طلب مستجاب بإذنه الله والله تعالى، فإذا أذن المعزى إلى الصلاة؛ ال الله إن الله تعالى يفتح أبواب السماء ويجيب كل من يدعو، وإذا صلى المسلم بين الأذان والإقامة فإن للمسلم دعوة لن يردها. الله والله تعالى أيضاً، لذا يستحب الإكثار من الدعاء أثناء الأذان وحتى أثناء الأذان والإقامة.

طلب الصلاة بعد الأذان

الطلب الشرعي للصلاة بعد الأذان هو قول: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، وقد ثبت هذا الدعاء) . من النبي -يصلي الله صلى الله عليه وسلم – في حديث جابر بن عبد الله قال: (من قال عند سماع النداء: اللهم رب هذه الصلاة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه حميداً) مقامه الذي رفعه في موته حلت له شفاعتي ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​ ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​ ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​ ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​ النبي يصلي الله ثم يعيد صلى الله عليه وسلم الصلاة المكتوبة بعد الأذان أن يقول: “اللهم رب هذه الصلاة التامة” إلى نهاية الصلاة.